كلية الآداب والعلوم الإنسانية كلية الآداب والعلوم الإنسانية

كلية الآداب والعلوم الإنسانية

حول الكلية


أنشئت كلية الآداب والعلوم الإنسانية في العام 1436 هجرياً الموافق 2015 ميلادياً. وجاء تأسيسها تحقيقًا لرؤية الجامعة القاسميّة ورسالتها وأهدافها في العناية باللغة العربيّة وآدابها وبالتاريخ الإسلاميّ ودوره في الحضارة الإنسانيّة؛ لهذا أعدَّت الجامعة خُطة دراسيّة حديثة متوازنة تجمع بين الأصالة والمعاصرة، فبدأت التدريس في قسم اللغة العربيّة وآدابها، وتحصِّلت على اعتماد برنامجه في بكالوريوس اللغة العربية وآدابها اعتمادا عامًا لتبدأ التدريس فيه منذ العام الجامعيّ 2014/2015م بنخبة مختارة من خيرة العلماء المتخصصين باللغة العربيّة وآدابها الذين يدرّسون طلابًا وطالباتٍ من عشرات الدول الشقيقة والصديقة، قارب عددهم المائتين، وجمع بينهم حبّ تعلّم اللغة العربيّة وآدابها في محيطها العربيّ الإسلاميّ ضمن علاقاتها المعرفيّة الثقافيّة مع علوم الإسلام والتاريخ من جهة، والمتطلبات الجامعيّة الحديثة في الحوسبة واللغات من جهة أخرى؛ ليكون خريجو الكلية أوفياء للغة العربيّة في خطابها المعتدل المبين للناس أجمعين.وستسعى الكلية إلى استحداث برامج أخرى في البكالوريوس والدراسات العليا ضمن المظلة المعرفيّة المنفتحة لكليّة الآداب والعلوم الإنسانيّة بما يتواءم ورسالة الجامعة القاسميّة الشارقيّة في موقعها العالميّة في رسالتها الناطقة بالسماحة والاعتدال.​​​

الرؤية:
أن تكون منارة معرفية رائدة في مجالات الآداب والعلوم الإنسانية، تسعى للوصول إلى التميز والريادة في مجال التعليم والتعلم والأنشطة البحثية وخدمة المجتمع.

الرسالة:
تقديم تعليم متميز في مجالات الآداب والعلوم الإنسانية، وتأهيل الباحثين المتخصصين فيها، وتقديم الخدمات التعليمية والاستشارية لمؤسسات المجتمع المدني في المجالات المرتبطة بها، وإعداد جيل من الخريجين للعمل في هذه المجالات.​ ​

اقرأ​ المزيد

كلمة​ العميد


​نرحِّبُ بكم في الموقع الإلكترونيّ لكليّة الآداب والعلوم الإنسانيّة الذي يُشرقُ من شارقة الخير في دولة الإمارات العربيّة المتحدة على الناس أجمعين؛ ذلك أنَّ كُليّة الآداب والعلوم الإنسانيّة تعتني باللغة العربيّة وآدابها على أبهى ما تكون سلامة وبيانا وجمالا، وأدبا وتاريخا وانفتاحا؛ فتحترم اللغات والآداب العالميّة الأخرى في هويتها المرفودة من رسالة الجامعة القاسميّة وقِيَمها وأهدافها في العناية باللغة العربيّة، والتاريخ العربيّ الإسلاميّ والإنسانيّ ضمن تنوّع اللغات والثقافات والفنون والآداب؛ لتخريج متخصّصين على سويّة عالية من المعرفة العلميّة الموضوعية، والمهارة اللغويّة التواصليّة، والانفتاح على الآخر باعتدال واتّزان مع الاعتزاز بالذات العربيّة الإسلاميّة، والإلمام بأحدث أساليب البحث العلميّ في اللغات والآداب والثقافات والفنون والتاريخ بما ينسجم مع الأفق الأوسع لقيم الإسلام في اعتداله وسماحته،

بدأت كليّة الآداب والعلوم الإنسانيّة بقسم اللغة العربيّة وآدابها الذي يمنح درجة البكالوريوس في اللغة العربيّة وآدابها على وفق خُطة تدريسيّة جامعيّة حديثة تجمع بين الأصالة والمعاصرة من جهة، والبحث العلميّ والتدريب العمليّ من جهة أخرى؛ ليكون خريجو القسم في جميع مجالات عملهم المختلفة سُفراء للغة ​العربيّة يعلِّمونها، ويبحثون في علومها وآدابها، ويحافظون عليها، ويسعون إلى الارتقاء بها وبدورها بين اللغات العالميّة الحيّة.