تخطي أوامر الشريط التخطي إلى المحتوى الأساسي
'"الجـامعة القاسمية"'
'الجامعة القاسمية'
تكنولوجيا المعلومات

تقنية المعلومات

تمتلك الجامعة القاسمية بنية تحتية تقنية جيدة في كافة مبانيها تشمل الاتصالات والخوادم، ووحدات التخزين وأجهزة وبرامج حاسوبية حديثة تقدم الدعم للبرامج الأكاديمية والوحدات الإدارية والمجتمع الجامعي بصورة عامة. وتتصل مباني الجامعة بشبكة داخلية كبيرة تسمح لجميع الأجهزة والحواسيب في داخل الجامعة من الاستفادة من الموارد المشتركة المتوفرة.

ويوجد بالجامعة حاليا أكثر من 1500 نقطة شبكية، وتمتلك البنية التحتية لزيادة السعة إلى أكثر من 5000 نقطة. وسوف تغطي المباني بشبكة لاسلكية.

ويقع "مركز البيانات" في مبنى إدارة الجامعة ويحتوي على عدد مناسب من الخوادم بسعة تخزين مناسبة.

وتعمل الجامعة على توفير أجهزة حاسوب سطحي ومحمول وكذلك البرمجيات المرخصة لدعم العملية التعليمية والإدارية.

سياسة الدعم التقني

قام مركز تقنية المعلومات بإصدار "دليل السياسات والإجراءات" والذي يوضح ويعرف السياسات والإجراءات المتعلقة بالدعم التقني، الاستخدام التقني، تعريف الأدوار، وسياسات التحديث والصيانة، النسخ الاحتياطية، الإجراءات الأمنية، وحقوق وواجبات المستخدمين.

تعويض الاجهزة والبرمجيات

تقوم الجامعة بتبديل وتحديث الأجهزة بشكل دوري ومستمر حسب السياسات المعمول بها والمذكورة في دليل تقنيات المعلومات.

البرامج المشغلة من أحدث البرامج التي تحرص الجامعة على توفيرها بشكل رسمي وقانوني عبر مركز تقنية المعلومات. كما يتم تجديد ترخيص البرمجيات دوريا حسب الأصول.

جهزت كل قاعات الدراسة بأحدث التجهيزات المساعدة، مثل: أجهزة الحاسب، وعارض البيانات (Data Show)، والمسقط الرأسي (Projector)، ونظام الصوت، والقاعة الذكية، وتوصيل الإنترنت.

التدريب

يقدم مركز تقنية المعلومات بالجامعة عدداً من ورش العمل التدريبية لكل مجتمع الجامعة من أعضاء الهيئتين التدريسية والإدارية والطلبة لشرح الخدمات التي يقدمها المركز، وتهدف هذه الورش إلى رفع مستوى وقدرات مجتمع الجامعة في استخدام وتطبيق أدوات ووسائل تقنية المعلومات المتوفرة في الجامعة لدعم أنشطة البحث العلمي والعملية التعليمية، ويتضمن البرنامج التدريبي لمركز تقنية المعلومات أشكالاً عديدة مثل: المساقات التدريسية وورش العمل والدورات التدريبية.

القاعات الدراسية

تتميز الجامعة القاسمية ببنيتها التحتية المتميزة، والتي تحوي عدداً كبيراً من القاعات المجهزة بالتقنيات،وتعمل الجامعة على أن  يتواءم عدد الطلبة في كل مساق مع ما يناسب مخرجاته وطرق التعلم والتعليم، ولا يزيد عدد طلبة الصف الدراسي لمرحلة البكالوريوس عن 40 طالباً.

ويتم تحديد عدد الطلبة بواسطة كل قسم أو كلية بناء على مستوى المساق وطبيعته، وكونه عملي تطبيقي أو نظري، وكذلك على طرق التعلم والتعليم والتقويم المتبعة.